أسعار الذهب في الإمارات وكم سعر القيراط اليوم وكيفية قياس درجة نقاء الذهب

أسعار الذهب في الإمارات وكم سعر القيراط اليوم وكيفية قياس درجة نقاء الذهب

تشهد أسعار الذهب في دولة الإمارات العربية المتحدة تقلبات يومية طفيفة في الغالب، إلا أنها في بعض الأحيان قد تشهد تغيرات أكبر نتيجة العديد من العوامل المؤثرة على سوق الذهب العالمي. 

وفيما يلي آخر تحديث حول أسعار الذهب في الإمارات اليوم، بناءً على أحدث أسعار التداول من مجموعة دبي للمجوهرات:

- سعر غرام الذهب عيار 24 قيراط = 241.250 AED

- سعر غرام الذهب عيار 22 قيراط = 223.500 AED

- سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط = 216.250 AED

- سعر غرام الذهب عيار 18 قيراط = 185.250 AED

وتخضع هذه الأسعار للتغير المستمر بناءً على عوامل العرض والطلب والمؤثرات الاقتصادية والسياسية التي تحرك أسعار الذهب عالمياً.

ويراقب المستثمرون والمهتمون بالذهب عن كثب هذه التقلبات اليومية في الأسعار لاتخاذ قراراتهم الاستثمارية وفق أفضل الفرص المتاحة في السوق.

القيراط و قياس درجة نقاء الذهب

يتم قياس نقاء الذهب وفق مقياس يسمى القيراط، وكلما ارتفعت نسبة القيراط ازداد سعر الذهب ارتفاعاً، حيث يُعد الذهب عيار 24 قيراط هو الأعلى جودة والأكثر نقاءً، ويُطلق عليه أيضًا الذهب الخالص.

ويتميز الذهب 24 قيراط بلونه الأصفر الفاتح، ويستخدم في صناعة العملات الذهبية والسبائك، بالإضافة إلى بعض أنواع المجوهرات، ويُباع بأسعار مرتفعة نسبيًا مقارنة بباقي عيارات الذهب.

أما عيار 22 قيراط فهو الأكثر استخدامًا في صناعة المجوهرات مثل السلاسل والأساور والخواتم، لمتانته وقدرته على التشكيل والطرق.

في حين يُستخدم الذهب 18 قيراط بشكل رئيسي في صناعة الخواتم المرصعة بالألماس أو الأحجار الكريمة، حيث تضفي هذه الأحجار قيمة إضافية على المجوهرات الذهبية وترفع سعرها.

وبالتالي فإن عيار الذهب ونوعية الأحجار المستخدمة في المجوهرات يلعبان دورًا مهمًا في تحديد السعر النهائي للقطعة الذهبية.

اسباب عدم استقرار أسعار الذهب في الإمارات

تتأثر أسعار الذهب في دولة الإمارات العربية المتحدة بعوامل متعددة، من أبرزها:


أولاً: التقلبات في الأسعار العالمية للذهب، حيث تؤثر بشكل مباشر على السوق المحلية في دولة الإمارات باعتبارها من أكبر مصدري الذهب عالميًا.

ثانيًا: الطلب المتزايد على المجوهرات الذهبية خلال مواسم الأعياد والمناسبات مثل الزواج، مما يخلق زيادة مفاجئة في الطلب تؤدي إلى ارتفاع الأسعار. 

ثالثًا: تقلبات أسعار الفائدة على المنتجات المالية، حيث يرتبط ارتفاع أسعار الفائدة غالبًا بزيادة الطلب على الذهب كبديل استثماري.

رابعًا: ارتفاع معدلات التضخم تؤدي إلى البحث عن الذهب كتحوط ضد تآكل القوة الشرائية، مما يعزز الطلب ويرفع الأسعار.

خامسًا: العوامل الجيوسياسية مثل الحروب والأزمات تزيد من الطلب على الذهب كملاذ آمن للاستثمار.

سادسًا: سياسات البنوك المركزية الدولية تجاه احتياطياتها من الذهب تؤثر بشدة على الأسعار.

وبالتالي فإن فهم هذه العوامل أمر ضروري لاستيعاب تقلبات أسعار الذهب والتنبؤ باتجاهاتها المستقبلية.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-